الصديق للمحاماة والإستشارات القانونية
مرحبا بكم في منتدانا المتواضع
ويشرفنا أن تقوموا بالدخول أو التسجيل للإفادة والاستفادة من مساهماتكم الذي نأمل ان ترفدوا بها المنتدى.

مع خالص تحياتي
المدير المؤسس:
المحامي/ مالك حسين الصديق.
اليــــــمن / محافظة إب.
جــــــــــــوال:(777464255)(714055861)
بريد إلكتروني: malsdik@yahoo.com

الصديق للمحاماة والإستشارات القانونية

منتدى قانوني يمني يهتم بالأمور والمسائل الشرعية والقانونية في الساحة اليمنية خاصة والعربية عامة ويقدم خدمات شاملة في مجال الاستشارات القانونية والمحاماة والتحكيم وإبرام العقود بكافة انواعها. (مؤسس المنتدى ومديره: المحامي/مالك حسين يوسف الصديق) اليمن/إب
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» غير حلتك بالوتس
الخميس 20 أبريل 2017 - 3:34 من طرف المديرالمؤسس

» الى اللى قال لى (حقي وحدي )
الخميس 20 أبريل 2017 - 2:07 من طرف المديرالمؤسس

» لائحة تنظيم اجراءات التأجير والانتفاع باموال وعقارات الاوقاف واستثمارها
الثلاثاء 7 فبراير 2017 - 2:53 من طرف زائر

» فترة الاجهاض
الأربعاء 11 يناير 2017 - 20:55 من طرف زائر

» تحميل برنامج موسوعة التشريعات والقوانين اليمنية
الأربعاء 11 يناير 2017 - 17:31 من طرف Fahd

» قانون اصول المحاكمات الجزائية رقم 9 لسنة 1961
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 4:18 من طرف ahmed saeed

» استفسار
الخميس 24 نوفمبر 2016 - 2:07 من طرف زائر

» لتحميل صيغ الدعاوى والعقود علي شكل اسطوانة ( سي دي )
الجمعة 11 نوفمبر 2016 - 2:08 من طرف وائل شوارب

» القانون الاداري اليمني
الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 9:04 من طرف زائر

المواضيع الأكثر شعبية
تحميل برنامج موسوعة التشريعات والقوانين اليمنية
قانون الاجراءات الجزائية اليمني
قانون المرافعات والتنفيذ المدني اليمني رقم(40)لسنة2002م المعدل بالقرار رقم( 2)لسنة2010م
قانون الاثبات اليمني
السادة الأشراف في اليمن الأسفل (بعد التعديل والإضافة)
كتاب القواعد القضائية اليمنية ( العدد الاول )
أفضل طريقة لإعداد مذكرة قانونية *
لتحميل صيغ الدعاوى والعقود علي شكل اسطوانة ( سي دي )
لائحة تنظيم اجراءات التأجير والانتفاع باموال وعقارات الاوقاف واستثمارها
فن كتابة المذكرات القانونية

شاطر | 
 

 الإجازات القرآنية في سؤال وجواب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرالمؤسس
المدير
المدير
avatar

الجنس : ذكر الميزان عدد المساهمات : 209
نقاط : 3346
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/12/2010
العمر : 46
الموقع : اليمن - إب - تـ (777464255)(714055861)

مُساهمةموضوع: الإجازات القرآنية في سؤال وجواب   الخميس 27 يناير 2011 - 4:02

الإجازات القرآنية في سؤال وجواب


هذا البحث لفضيلة شيخنا المقرئ حسن مصطفى الوراقي المصري ، أسأل الله نعالى أن ينفع به

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أما بعد :
فهذه بعض الأسئلة والإجابة عليها في موضوع " الإجازات القرآنية " وهي ضمن بحث وجيز كتبه لنفسي ولإخواني منذ فترة فأسأل الله تعالى أن يجعله خالصا لوجهه وأن يتقبله منا ، وأرجوا من كل أخ كريم رأى خللا أو نقصا أن ينبهنا عليه وجزاه الله خيرا .


س1 : هل الإجازة القرآنية قديمة أم حديثة ؟ وهل أجاز النبي – صلى الله عليه وسلم – الصحابة في القرآن ؟

قال الدكتور / محمد الفوزان في كتابه " إجازات القراء " ص 19-22 :
إن الإجازة شهادة من المجيز } المقرئ{ إلى المجاز } القارئ{ ،وهذه الشهادة تزكية للقارئ على حسن أدائه وجودة قراءته .
وإن الناظر في تزكية النبي – صلى الله عليه وسلم – لبعض أصحابه – رضي الله عنهم – على حسن قراءتهم وجودتها إنما هي إجازة لفظية من خير البرية – صلى الله عليه وسلم –لخير القرون ، وهو أصحابه – رضوان الله عليهم –وهي أوثق بلا شك من الإجازة الكتابية وذلك باعتبار المجيز والمجاز له .
وإليك بعض النصوص الدالة على ما أوردت بيانه ومن ذلك :



إن هذه الأحاديث بمجموعها لتدل دلالة واضحة بينة على تزكية النبي – صلى الله عليه وسلم – لأولئك الأصحاب – رضوان الله عليهم – لإجازته لهم إجازة لفظية وشهادة عظمى من خير مجيز لخير مجاز .
1- ما أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما عن ابن مسعود – رضي الله عنه – قال : سمعت رسول الله – صلى الله عليه وسلم –يقول : " خذوا القرآن من أربعة ، من عبد الله ابن مسعود ، وسالم ، ومعاذ ، وأبي بن كعب ".

2- وما أخرجه الشيخان عن عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه – قال : قال لي النبي – صلى الله عنه وسلم – " اقرأ عليّ القرآن ، قلت : أقرأ عليك وعليك أنزل ؟ قال إني أحب أن أسمعه من غيري " . 3- ما أخرجه الشيخان أيضا عن انس بن مالك – رضي الله عنه – أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال لأبي إن الله أمرني أن أقرأ عليك ، قال : آلله سمّاني لك ؟ قال : آلله سمّاك لي ، قال فجعل أبي يبكي " واللفظ لمسلم .


قال أبو عبد الرحمن السلمي هذه القراءة قراءة زيد بن ثابت ، لأنه كتبها لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – وقرأها عليه ، وشهد العرضة الأخيرة ، وكان يقرئ الناس بها حتى مات ، ولذلك اعتمده أبو بكر وعمر في جمعه ، وولاه عثمان كتبة المصاحف – رضي الله عنهم أجمعين " اهـ 4- أخرج البغوي في شرح السنة : أن زيد بن ثابت – رضي الله عنه – شهد العرضة الأخيرة التي عرضها رسول الله على جبريل ، وهي التي بيَّن فيها ما نُسخ وما بقي .

إذ يستفاد من هذا النص ما يأتي :
أولا : أن الاعتماد على زيد بن ثابت – رضي الله عنه – في بيان ما نسخ وما بقي من كتاب الله تعالى بناء على حضوره العرضة الأخيرة تعدُّ هذه بمثابة إجازة سماع لزيد – رضي الله عنه- من رسول الله – صلى الله عليه وسلم- واعتماد الصحابة على زيد في كتبة المصاحف بعد وفاة رسول الله – صلى الله عليه وسلم -.

ثانيا : عرض زيد – رضي الله عنه – القرآن على رسول الله شرف ومزية ورفعة له – رضي الله عنه – على غيره من الصحابة – رضي اللع عنهم – أجمعين " .
- لم أقف على نص قاطع في بداية مصطلح الإجازة القرآنية ، ولكن الذي يظهر لي والله أعلم أن ] ظهور هذا المصطلح متزامن مع بداية التصنيف في القراءات القرآنية في القرن الثالث الهجري [ .

كما جاء في ترجمة : محمد بن ادريس بن المنذر – أبو حاتم الرازي المتوفى سنة خمس وسبعين ومائتين ؛ إذ روى القراءة إجازة الإمام أبو بكر بم مجاهد المتوفى سنة أربع وعشرين وثلاثمائة .

وكما جاء أيضا في ترجمة : عبد الصمد بن محمد بن أبي عمران أبو محمد الهمداني المقدسي المتوفى سنة أربع وتسعين ومائتين ؛ إذ روى عنه القراءة إجازة أحمد بن يعقوب التائب المتوفى سنة أربعين وثلاثمائة . اهـ من إجازات القراء





س2هل الإجازة تكون في القرآن فقط ؟ وهل الأصل إجازة القرآن أم الحديث ؟

قال الدكتور محمد بن فوزان في إجازات القراء 12 -13:

" إن الإجازة القرآنية نوع من الإجازات العلمية المتعددة، وهناك إجازات المحدثين وهي الأصل في هذا الباب، وإجازات الفقهاء وإجازات القراء وإجازات القضاة وإجازات الخطاطين وإجازات الشعراء بل وإجازات الأطباء، وإن هناك إجازات أخرى تقديرية وتكريمية بين العلماء بعضهم بعضاً وبين العلماء والملوك والأمراء، فشملت الإجازات العلمية سائر العلوم الدينية وتجاوزتها بشكل سريع إلى العلوم الإنسانية والمادية بل وأصبحت الإجازة بحدّ ذاتها أمنية لكل مسلم في نيلها والحصول عليها بل ويلحون في طلبها.


وقال الدكتور عبد الله بن عبد الرحمن الشتري :


أقول إنَّ إجازات القراء كما سمعنا أن الأصل في الإجازات هو لأهل الحديث، أنا أقول إن الأصل في الإجازات هو لأهل القراءات لأن لهذا أصل في القرآن وفي السنة، أما الأصل الذي في القرآن فهو قوله تعالى ( لا تحرك به لسانك لتعجل به، إن علينا جمعه وقرآنه، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه)، وأما في السنة فإن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أجاز شفهياً بعض أصحابه حينما قال لأبي: "أقرؤكم أبيّ" وحينما استمع لقراءة عبد الله بن قيس أبو موسى الأشعري وأثنى عليه في قراءته وهذه إجازة شفهية، وكذلك لعبد الله بن مسعود، وكذلك لغيرهم من القراء الذين اشتهروا في زمن الصحابة.
والأسانيد في القراءات هي مبثوثة في كتب أهل العلم، حتى إن من أهل الحديث من كان متقدماً في الإسناد في القراءات ثم الحديث، وكذلك الفقهاء كانوا كذلك ومن اطلع على كتب القراءات وكتب تراجم القراء مثل غاية النهاية وطبقات القراء للإمام الذهبي وغيرهم فإنه سيجد الكمَّ الهائل من علماء الحديث وعلماء اللغة وعلماء الفقه كانوا أهل إقراء وكانوا يجيزون حينما أخذوا هذه الإجازات، فالإجازات والإسناد أمرها كبير وشأنها عظيم، ولكنها في الأزمان المتأخرة خبت أو خفيت عن كثير من الناس حتى جاء هذا الوقت بحمد الله تعالى وأحيا هذا العلم، ونتطلع أن يكون لهذه الجمعية إن شاء الله تعالى بمساعدة أعضائها وتكاتفهم في الأعمال أن يكون لهذا العلم وغيره من العلوم التي تخدم القرآن الأثر الظاهر لهذه الأمة الذي به عصمتها وحمايتها وعزها ونصرها، اهـ من الندوة الأولى للملتقى الأول للجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه بتاريخ 22 / 10 / 1424 هـ .وذلك بالقاعة
الكبرى بكلية أصول الدين ـ جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- الرياض

**************



س3: هل من حصل على شهادة من معهد القراءات أو كلية علوم القرآن أو أي جهة تعليمية سواء في حفص أو في القراءات أصبح مجازا في ذلك وله الحق في إجازة غيره ؟
مقدمة :
معهد القراءات جهة تابعة للأزهر الشريف والدراسة فيه 8 سنوات ، سنتان في حفص وبنهايتها يحصل الطالب على "شهادة التجويد "المعتمدة من الأزهر الشريف ، وإذا أراد أن يكمل الطالب الدراسة بعد هذه المرحلة ،فله أن يدخل مرحلة "عالية القراءات " وفيها يدرس الطالب القراءات العشر الصغرى مع حفظ متن " الشاطبية والدرة " وبنهايتها يحصل الطالب على شهادة " عالية القراءات " ، وإذا أراد الطالب أن يكمل الدراسة فله أن يدخل مرحلة " التخصص " وفيها يدس الطالب القراءات العشر الكبرى من خلال متن " طيبة النشر " لابن الجزري ، وبنهايتها يحصل الطالب على شهادة التخصص ، وإذا أراد أن يكمل بعد ذلك فله الدراسة في كلية علوم القرآن بطنطا ومدة الدراسة أربع سنوات يحصل بعد نهايتها على البكرليوس.

وبعد هذه المقدمة نقول : إن الذي يحصل على شهادة من المعهد أو الكلية لا تعتبر هذه الشهادة بمثابة الإجازة لماذا ؟:





وغير ذلك من الأمور والأسباب التي تجعل الشهادة لا تكون بمثابة الإجازة ، ولكن الجمع بينهم طيب وأفضل ، فيحاول الطالب أن يجمع بين الاثنين " الشهادة والإجازة " ، والله أعلم .
******************************
س4 هل يجوز للطالب أن يقرأ على شيخه عبر التليفون أو الإنترنت ؟
1- غالبا الشيوخ الذين يُدِّرسون في المعهد ليس معهم إجازات ، إلا من قرأ على المشايخ خارج المعهد ، وهؤلاء المجتهدون الذين يعدون على الأصابع .

2- غالبا الذين يَدْرسون في الجهات الرسمية تكون غايتهم الشهادة ليعملوا بها في الداخل أو الخارج . 3-أن الطالب لا يعرض القرآن كله على الشيخ في خلال السنة الدراسية ، لان هذا الطالب يقرأ جزءا والذي بعده يقرأ جزءا ، وهكذا ، فينتهي الطالب من السنة الدراسة وما يكون قرأ ربع القرآن على الشيخ. 4-أن أكثر الطلاب يغيبون ولا يحضرون إلا على وقت الامتحان ، ثم ينجحون في النهاية بالغش أو غيره كما هو حال أكثر من 70 % من الطلاب ، وأنا أقول هذا الكلام لأنه" ليس الخبر كالمعاينة " ، وكثيرا ما كنت اصطدم مع بعض المدرسين بسبب ذلك الغش خاصة في القرآن الكريم والمواد الشرعية، ويغضب علىّ كثير من إخواني . 5- أن كثيرا من الطلبة الذين تخرجوا من معاهد القراءات مستوياتهم دنيئة جدا ولا يحسنون قراءة حفص فضلا عن القراءات .
لقد كثُر الكلام على القراءة عبر التليفون والإنترنت في هذه الآونة الأخيرة ، وذلك لأن التليفون وغيره لم يكن في عهد المتقدمين ، فأقول وبالله التوفيق :

يجوز أن يقرأ الطالب على شيخه عبر التليفون وغيره خاصة إذا كان الشيخ كفيفاً فمن المعلوم أن الشيخ الكفيف لا يرى من يقرأ عليه وهو جالس معه في الغرفة ، فما الفرق بين أن يقرأ الطالب عليه أمامه وبين أن يقرأ عليه عبر التليفون وغيره ؟!
ولكن هناك بعض الضوابط وهي :


1-أن يكون الشيخ عنده قوة ملاحظة في حركات فم الطالب من إتمام الحركات ، وعدم ضم الشفتين في غير موضعه ، وغير ذلك من الأشياء الدقيقة .

2-أن يكون صوت التليفون صافيا نقيا دون تقطيع أو تشويش حتى يتسنى للشيخ أن يسمع القراءة جيدا ، وكذلك الإنترنت ، سواء على الماسنجر أو البالتوك ، فإن هذا الأمر يتطلب في القرآن خصوصا ، لقراءته بكيفية مخصوصة ، أما الحديث فغير القرآن من حيث الأداء والكيفية .


تنبيه:
لا ينبغي التساهل في هذا الأمر ، إلا لمن يسكن بعيدا عن الشيخ من باب التسهيل والرحمة عليه .
وبالجملة فإن هذه الخدمة " التليفون والإنترنت " من النعم التي أنعم الله بها علينا خاصة إذا استخدمت في العلم مثل قراءة القرآن والحديث وغير ذلك من العلوم النافعة ، وهناك بعض المشايخ يقرءون عبر هذه الأشياء ومنهم :




*********************************
3- أن يكون الشيخ على ثقة بهذا الطالب في إتقانه وتجويده ، خاصة في حركات الفم ، ولا سيما إذا كان هذا الطالب مجازا من أحد المشايخ .

4-هناك بعض الأشياء المهمة لابد للطالب أن يتلقاها من شيخه ويراه وهو يقرؤها مثل الروم والإشمام وغير ذلك ، فعلى الطالب أن يسأل شيخه عن ذلك عندما يحضر إليه. 3-شيخنا الشيخ / محمد نبهان مصري –حفظه الله تعالى – 1-شيخنا الشيخ / عبد الباسط هاشم – حفظه الله تعالى – 2- الشيخ / محمد عبد الحميد السكندري _ حفظه الله - 4-الشيخ المحدث / عبد الوكيل عبد الحق الهاشمي – حفظه الله تعالى - .




س5 : هل يشهد على الإجازة أم لا ؟

ومعنى ذلك أن يشهد شاهد أو اثنين على الإجازة ويوقع هذا الشاهد مع كتابة اسمه ورقم بطاقته ، وقد سمعت بعض الإخوة يقول هذا العمل لا أصل له ، بل يكفى توقيع الشيخ وختمه ، فأقول : إن هذا العمل جائز لا شيء فيه ، وليس من البدع المحدثة كما يظن البعض ، بل هو من الأشياء المهمة في توثيق الإجازة وثبوتها ، وهذا كالإشهاد والتوثيق في "عقد الزواج ، فهل هذا الأمر بدعة ؟، والشهادة في دين الله معتبرة .
قال الدكتور / محمد فوزان في إجازات القراء ص34-35-36 :
" الإشهاد على الإجازة عند الشيخ مهمة في توثيق الإجازة وثبوتها إذ إن الشهادة في دين الله معتبرة ، وبها تقام الحدود ، وبها ترفع المظالم .
والإشهاد على الإجازة تكون بحضور من هم في طبقة الشيخ ما أمكن ذلك ، أو من أحد تلاميذه ، أو من غيرهم ممن هم من أهل الثقة والعدالة .
يقول ابن الجزري في منجد المقرئين ص (67) :
" وأما ما جرت به العادة من الإشهاد على الشيخ بالإجازة والقراءة فحسن يرفع التهمة ، ويُسكن القلب ، وأمر الشهادة يتعلق بالقارئ يُشهد على الشيخ من يختار ، والأحسن أقرانه النجباء من القراء المنتهين ؛ لأنه أنفع له حال كبره " اهـ

*ومن الشواهد على الإشهاد على الإجازة : ما ذكره ابن الجزري في ترجمة محمد بن عبد الرحمن بن على بن أبي الحسن شمس الدين بن الصائغ الحنفي ، ت 776 هـ ما نصه :
" فقرأت عليه فلما أن ختمت عليه الختمة الثانية وكتب لي الإجازة بخطه سألته أن يذهب إلى شيخنا جمال الدين عبد الرحيم الأسنوي شيخ الشافعية ، فذهب إليه وهو بالمدينة الناصرية من القاهرة فأشهده وما كان شيخنا الأسنوي يعلم أني أقرأ القراءات فقال له : والقراءات أيضا ، فقال : وغيرها من العلوم " انظر غاية النهاية (2/163-164).
ومما جاء في الإشهاد على الإجازة أيضا ما ذكره ابن الجزري في ترجمة القاضي محب الدين ناظر الجيوش بالديار المصرية – ت 708 هـ :
" قلت : وقرأت عليه جمعا من البقرة إلى قوله " ختم الله " وأحازني وشهد في أجائزي " انظر الغاية أيضا (2/284) .
إلى غير ذلك من النصوص التي تدل على مشروعية هذا الأمر ، ولكن ليعلم أن الإشهاد على الإجازة ليس شرطا في صحتها ، ولكنه زيادة في التوثيق والتثبت ، وهو معمول به في الإجازات القرآنية وكذلك الحديثية في بعض البلاد الإسلامية .

*****************************
س6 : نرجو توضيح صيغة الإجازة التي يعطيها الشيخ للطالب ؟

صيغة الإجازة تكون على الشكل التالي :

يكتب الشيخ في أول صفحة غالبا اسمه واسم المجيز والرواية أو القراءة التي قرأها الطالب ، ثم يذكر مقدمة وبعدها يذكر أن الطالب الفلاني قرأ عليه القرآن من أوله إلى آخره غيبا عن ظهر قلب برواية أو قراءة كذا ، وبعضهم لا يكتب غيبا عن ظهر قلب ، ثم يذكر الوصايا للطالب أو الشروط ، ثم يذكر سنده للطالب ، بعضهم يعطي الطالب سندا واحدا ، أي : يعطيه سندا عن شيخ واحد ، والبعض يعطي للطالب كل الأسانيد التي أخذها من شيوخه في الرواية أو القراءة التي قرأها الطالب ، ثم في الختام يوقع الشيخ على الإجازة ويختمها بختمه ، والبعض يضعون شهودا يشهدون ويوقعون على الإجازة كما مر معنا ، وبعضهم يكتب الإجازة في ورقة واحدة فقط ، يذكر فيها مقدمة بسيطة ثم اسم الطالب ثم السند باختصار ، كالشيخ الزيات – رحمه الله - ، وغيره .
أقول : والأفضل للشيخ أن يكتب عنده في دفتر خاص به أو كراسة اسم الطالب الذي ختم عليه وأن يكتب تاريخ الختمة ، وعنوان الطالب إن أمكن ورقم هاتفه ، ويعرِّف الشيخ أبناءه بكل طالب قرأ عليه ، فإن هذا أوثق في عدم التدليس وغيره ، وإن أمكن للطالب أن يسجل في نهاية الختمة الإجازة شفويا فهذا أوثق ، ليكون معه إجازة مكتوبة وأخرى شفوية ، وقد فعلت ذلك مع شيخي العلامة / بكري الطرابيشي وغيره .

*************************

س7 : هل الطالب الذي عنده خلل في نطق بعض الحروف كـ " الراء ، والسين ، والصاد " وغير ذلك يأخذ الإجازة إذا ختم القرآن على شيخه ؟


هناك بعض الناس قراءته طيبة ومتقنة إلا انه عنده عيب في نطق بعض الحروف كاللدغة في " اللام " ، وتكرير " الراءات " بشكل مفرط ، فهذا الطالب إذا لم يستطع أن يغير هذا الخلل يوم بعد يوم وعجز عن إصلاحه فلا شيء عليه والدليل قوله تعالى : ( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها ) ، وقوله : ( لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها )، والنبي – صلى الله عليه وسلم – يقول في الحديث : " إن الله تجاوز لي عن أمتي الخطأ والنسيان ......" الحديث وما دام أن الخطأ صاحبه غير متعمد فمعفو عنه بإذن الله
والقاعدة تقول : " المشقة تجلب التيسير " ، والأخرى تقول : " القدرة مناط التكليف " أي : أن الإنسان مكلف بفعل الشيء إذا كان مقتدرا عليه ، وبمفهوم المخالفة إذا لم يكن مقتدرا فلا شيء عليه .
وعلى ذلك فإذا كان الخلل بسيطا كبعض الحروف فالشيخ يعطي هذا الطالب الإجازة بشروط :
الأول : أن يستطيع هذا الطالب أن يصلح هذه الأخطاء لغيره .
الثاني : أن ينص الشيخ على ذلك في الإجازة .
الثالث : ألا يكون هذه الأخطاء في كل الحروف أو أكثرها .


*******************
س8 : هل يجوز للشيخ أن يشترط " الهدية " على الطالب عند نهاية الختمة كما يفعل البعض الآن ؟

قال ابن الجزري – رحمه الله- في منجد المقرئين ص 60 :
"وأما قبول الهدية ممن يقرأ عليه ؛ فامتنع من قبولها جماعة من السلف تورعا من أنها تكون بسبب القراءة .
قلت : هذا إذا لم يشترط الشيخ على طالبه ؛ بل برغبة الطالب ، أما الآن فلا حول ولا قوة إلا بالله الشيخ يشترط قبل القراءة ويقول مثلا : أنا بأخذ كذا في الشهر ، وفي الإجازة كذا ، وأما الهدية فإما أن تأتي بكذا وكذا وإما أن تأتي بكذا وكذا .
قال الإمام النووي – رحمه الله تعالى – في التبيان ص44/45 :
" ولا يشين المقرئ إقراءه في طمع في رفق يحصل له من بعض من يقرأ عليه ، سواء كان الرفق مالا ، أو خدمة وإن قلّ ، ولو كان على صورة الهدية ، التي لولا قراءته عليه لما أهداها إليه " أهـ .
قال ابن الجزري تعليقا على كلام النووي في المنجد ص 61 :
"وحسن التفصيل ، كما قيل في القاضي : لا يخلو ؛ إما أن يكون القارئ كان يهدي للشيخ قبل قراءته عليه ، أو لا ، فإن كان ؛ فلا يكره " أهـ

قلت : إذا أعطى الطالب شيخه الهدية برغبته ودون عسر عليه فلا شيء في ذلك ، وإنما مربط الكلام في الذين يشترطون ويشقون على الطالب وإذا لم يستطع أن يأتي بالهدية فضحه الشيخ ، وربما منع منه الإجازة حتى يأتي بالهدية ، نسأل الله العفو والعافية .
ولله در شيخنا الجليل العلامة / بكري الطرابيشي-حفظه الله- الذي كان يرفض حتى زجاجة العطر من الطالب ، وأخبرني أحد الإخوة أنه أهدى له هدية بسيطة بعد إلحاح شديد على الشيخ فأخذها الشيخ ، وردها عليه الشيخ بهدية ثمينة جدا ، والله أعلم .
******************
يتبع بإذن الله

===============================
مع خالص التحية,,,

المدير المؤسس
المحامي/مالك الصديق
اليمن-إب
777464255
714055861
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsiddiqlaw.yoo7.com
 
الإجازات القرآنية في سؤال وجواب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصديق للمحاماة والإستشارات القانونية :: الأقسام الاسلامية :: قسم القرآن الكريم وعلومه-
انتقل الى: